recent
أخبار ساخنة

كيفية حماية البشرة من اشعة الشمس

مقدمة: البشرة هي أكبر عضو في جسم الإنسان وتقوم بوظائف حيوية مثل تنظيم درجة حرارة الجسم وحمايته من العدوى والجروح لكن هل تعلم أن البشرة تتعرض لخطر كبير عندما نتعرض لأشعة الشمس بشكل مفرط أشعة الشمس تحتوي على أنواع مختلفة من الإشعاعات التي يمكن أن تسبب أضراراً جسيمة للبشرة مثل الحروق والتجاعيد والبقع والسرطان.

البشرة, أنواع البشرة, مشاكل البشرة, علاجات البشرة, منتجات البشرة, البشرة الجافة, البشرة الدهنية, البشرة المختلطة, حب الشباب, التجاعي,  البقع, الكلف...
كيفية حماية البشرة من اشعة الشمس

 في هذا المقال، سنتعرف على كيفية حماية بشرتنا من أشعة الشمس والاستفادة من فوائدها دون الإضرار بها كم مرة تستخدم واقي الشمس في الأسبوع هل تعلم ما هي مستويات الحماية المناسبة لنوع بشرتك هل تعلم ما هي أفضل طرق لتجنب التعرض المفرط لأشعة الشمس اقرأ معنا لتكتشف الإجابات على هذه الأسئلة وغيرها من المعلومات المهمة عن صحة بشرتك.

ما هي أشعة الشمس وكيف تؤثر على البشرة

أشعة الشمس هي مجموعة من الموجات الكهرومغناطيسية التي تنبعث من الشمس نتيجة لتفاعلات الاندماج النووي في باطنها. تحتوي أشعة الشمس على ثلاثة أنواع رئيسية هي: **الأشعة تحت الحمراء**، **الضوء المرئي**، و**الأشعة فوق البنفسجية**. كل نوع من هذه الأشعة له خصائص وتأثيرات مختلفة على البشرة والحياة على الأرض.  

  • - **الأشعة تحت الحمراء**: هي أشعة غير مرئية للعين البشرية، وتحمل حوالي 50% من طاقة الإشعاع الشمسي. طول موجاتها يتراوح بين 0.75 و 4.0 ميكرومتر، وهي تلعب دوراً هاماً في تسخين سطح الأرض والغلاف الجوي. الأشعة تحت الحمراء لها فوائد صحية مثل تحسين الدورة الدموية والتخلص من السموم، لكنها قد تسبب أضراراً إذا تعرض لها الجلد بكثافة أو لفترات طويلة، مثل التجاعيد والجفاف والالتهابات.  
  • - **الضوء المرئي**: هو جزء من أشعة الشمس التي يمكن رؤيتها بالعين البشرية، وتحمل حوالي 37% من طاقة الإشعاع الشمسي. طول موجاتها يتراوح بين 0.40 و 0.74 ميكرومتر، وهي تتكون من سبعة ألوان هي: الأحمر، البرتقالي، الأصفر، الأخضر، الأزرق، الأزرق الداكن، والبنفسجي. هذه الألوان تظهر على شكل قوس قزح عند انكسارها بقطرات الماء في الجو. الضوء المرئي له فوائد عديدة مثل إنارة البيئة وإتاحة عملية التمثيل الضوئي للنباتات وإنتاج فيتامين د للإنسان، لكنه قد يسبب أضراراً إذا كان مفرطاً أو مباشراً على العين أو الجلد، مثل التهابات وحروق وإصابات بالشبكية.  
  • - **الأشعة فوق البنفسجية**: هي أشعة غير مرئية للعين البشرية، وتحمل حوالي 13% من طاقة الإشعاع الشمسي. طول موجاتها يتراوح بين 100 و 400 نانومتر، وهي تنقسم إلى ثلاثة أقسام هي: UVA، UVB، و UVC. هذه الأشعة لها أعلى طاقة من بقية أنواع الأشعة الشمسية، ولذلك فهي الأخطر على البشرة والحياة على الأرض.  

  •   - **UVA**: هي أشعة ذات موجة طويلة وطاقة أقل نسبياً، وتشكل حوالي 95% من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض طول موجاتها يتراوح بين 320 و 400 نانومتر، وهي تستطيع اختراق الغلاف الجوي والسحب والزجاج بسهولة UVA تؤثر على الطبقات العميقة من الجلد، وتسبب التلف في خلايا الجلد والحمض النووي، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد والشيخوخة المبكرة. UVA أيضاً تؤدي إلى تصبغات في الجلد مثل النمش والكلف.
  •   - **UVB**: هي أشعة أقوى من UVA، فهي ذات موجة أقصر وطاقة أعلى تشكل حوالي 5% من الأشعة فوق البنفسجية التي تصل إلى سطح الأرض طول موجاتها يتراوح بين 280 و 320 نانومتر، وهي تتأثر بالغلاف الجوي والسحب والزجاج، لذلك تختلف كثافتها باختلاف المكان والزمان UVB تؤثر على الطبقات السطحية من الجلد، وتسبب حروق شمسية وإحمرار وتورم في الجلد UVB أيضاً تؤدي إلى تغيرات في خلايا الجلد والحمض النووي، مما يزيد من خطر الإصابة بسرطان الجلد UVB لها فائدة واحدة هي تحفيز إنتاج فيتامين د في الجسم، لكن هذه الفائدة يمكن الحصول عليها بكمية قليلة جداً من التعرض للشمس.   
  •   - **UVC**: هي أشعة ذات موجة أقصر وطاقة أعلى من باقي أنواع الأشعة فوق البنفسجية، فهي الأخطر على البشرة والحياة على الأرض طول موجاتها يتراوح بين 100 و 280 نانومتر، وهي تستطيع قتل الميكروبات والفيروسات بفعالي UVC لا تصل إلى سطح الأرض بشكل طبيعي، لأنها تمتص بالكامل من قبل طبقة الأوزون في الغلاف الجوي.

الفوائد الصحية لأشعة الشمس

أشعة الشمس هي مصدر حيوي للحفاظ على صحة الجسم والبشرة، فهي تساعد على إنتاج فيتامين د الذي يلعب دوراً مهماً في تنظيم مستوى الكالسيوم والفوسفور في الدم وتقوية العظام والأسنان كما أن فيتامين د يحمي من بعض الأمراض المزمنة مثل السكري والضغط والاكتئاب وبعض أنواع السرطان. 

ولكن كمية الأشعة الشمسية التي يحتاجها الجسم تختلف باختلاف عوامل مثل لون البشرة والعمر والموسم والمنطقة الجغرافية بشكل عام، ينصح بالتعرض لأشعة الشمس لمدة 10 إلى 15 دقيقة يومياً في فترة الصباح أو عند المساء، مع تجنب التعرض المباشر في فترة الظهيرة حيث تكون أشعة الشمس أكثر ضرراً كما يجب استخدام واقي شمسي مناسب لحماية البشرة من التلف والإصابة بحروق أو سرطانات الجلد.

المخاطر الصحية للتعرض المفرط لأشعة الشمس

أشعة الشمس هي مصدر حيوي للحصول على فيتامين د والحفاظ على صحة العظام والمزاج ولكن التعرض المفرط لأشعة الشمس يمكن أن يكون ضارا للبشرة والعيون والجهاز المناعي بعض المخاطر الصحية للتعرض المفرط لأشعة الشمس هي:

  • - حروق الشمس: هي التهاب البشرة الناتج عن تلف خلايا الجلد بسبب أشعة الشمس فوق البنفسجية تظهر حروق الشمس بعد ساعات من التعرض للشمس وتتميز بانتفاخ، احمرار، حرارة، ألم وتقشير الجلد في حالات شديدة، قد تحدث تفاعلات تحسسية أو حمى أو صداع أو غثيان أو قشعريرة.
  • - جفاف الجلد: هو فقدان الرطوبة من طبقات الجلد بسبب التعرض للحرارة والهواء الجاف يؤدي جفاف الجلد إلى تشقق، تهيج، حكة وخشونة الجلد. كما يزيد من خطر الإصابة بالعدوى أو التهابات الجلد.
  • - تجاعيد وبقع الجلد: هي علامات شيخوخة مبكرة للجلد نتيجة تأثير أشعة الشمس فوق البنفسجية على مرونة وصحة خلايا الجلد تظهر التجاعيد كخطوط أو ثنايا في سطح الجلد، بينما تظهر بقع الجلد كمناطق متغيرة في لون أو شكل أو حجم أو نسيج الجلد.
  • - سرطانات الجلد: هي أورام خبيثة تنشأ من خلايا الجلد المتغيرة جينيا بسبب التعرض المتكرر لأشعة الشمس فوق البنفسجية. تشمل سرطانات الجلد أنواع مختلفة مثل سرطان خلايا قاعدية، سرطان خلايا حرشفية، سرطان الميلانوما وغيرها. تظهر سرطانات الجلد عادة كثاليل، ندبات، قروح، عُقَد أو نمش على مناطق مكشوفة من الجلد.

إذاً، ينصح باتخاذ إجراءات وقائية لحماية البشرة من التأثيرات الضارة لأشعة الشمس، مثل:
  1. - استخدام كريم واقٍ من الشمس بعامل حماية عالٍ (SPF) قبل التعرض للشمس وإعادة تطبيقه كل ساعتين أو بعد التعرق أو السباحة.
  2. - ارتداء ملابس فضفاضة وخفيفة وغطاء رأس ونظارات شمسية تحجب أشعة الشمس فوق البنفسجية.
  3. - تجنب التعرض للشمس في أوقات الذروة بين الساعة 10 صباحا والساعة 4 مساء.
  4. - شرب كميات كافية من الماء لترطيب الجسم والجلد.
  5. - استشارة الطبيب في حال ظهور أي تغيرات غير طبيعية في الجلد.

كيفية حماية البشرة من أشعة الشمس

من أهم هذه العوامل هي أشعة الشمس التي تحتوي على أنواع مختلفة من الأشعة فوق البنفسجية (UV) التي تسبب الحروق والتجاعيد والبقع والسرطان في حالة التعرض المفرط لها لذلك، يجب علينا حماية بشرتنا من أشعة الشمس باتباع نصائح وإجراءات بسيطة تساعدنا على الحفاظ على نضارتها وصحتها.

  • أولاً، يجب استخدام كريمات وقناعات وزيوت طبيعية تحتوي على عوامل حماية من الشمس (SPF) قبل الخروج من المنزل هذه المنتجات تعمل على تشكيل طبقة واقية على سطح البشرة تمنع امتصاص الأشعة الضارة وترطبها في نفس الوقت يجب اختيار المنتجات المناسبة لنوع ولون البشرة وتجديدها كل ساعتين أو بعد السباحة أو التعرق.
  • ثانياً، يجب تجنب التعرض للشمس في أوقات الذروة بين الساعة 10 صباحًا والساعة 4 مساءً حيث تكون شدة الأشعة أكبر. إذا كان لابد من الخروج في هذه الأوقات، فيجب ارتداء ملابس وإكسسوارات تغطي البشرة مثل القبعات والنظارات والأوشحة. كما يجب اختيار ملابس فضفاضة ومصنوعة من أقمشة طبيعية تسمح بمرور الهواء وتمتص العرق.
  • ثالثاً، يجب شرب كميات كافية من الماء والسوائل لترطيب الجسم والبشرة من الداخل. كما يجب تناول طعام صحي غني بالفيتامينات والمعادن التي تحسن من مرونة وإشراقة البشرة. بالإضافة إلى ذلك، يجب تجنب التدخين والكحول والمقليات والحلويات التي تؤدي إلى جفاف وشحوب وشيخوخة البشرة.

إذًا، حماية البشرة من أشعة الشمس هي خطوة ضرورية للحفاظ على جمالها وصحتها. فلا تستهين بأضرار التعرض المفرط للشمس واتبع هذه النصائح والإجراءات بانتظام لتستمتع ببشرة نضرة وصحية.

خاتمة: في هذا المقال، تحدثنا عن أهمية حماية البشرة من أشعة الشمس والآثار السلبية التي قد تنتج عن التعرض المفرط لها. كما استعرضنا بعض النصائح والطرق الفعالة للوقاية من أضرار الشمس والحفاظ على صحة وجمال البشرة نأمل أن تكونوا استفدتم من هذه المعلومات وأن تطبقوها في حياتكم اليومية.

 إذا كان لديكم أي تجارب أو آراء تودون مشاركتها معنا حول هذا الموضوع، فلا تترددوا في كتابتها في قسم التعليقات أدناه. شكرا لقراءتكم وتابعونا للمزيد من المقالات المفيدة.

google-playkhamsatmostaqltradent